ـღ العشر الأواخر في رمضان ـღ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ـღ العشر الأواخر في رمضان ـღ

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة يونيو 10, 2016 6:00 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين  

من أعظم مواسم الطاعات المباركة في هذه الأيام شهر الصيام فيه تفتح أبواب الجنان وتغلق أبواب النار، وتصفد الشياطين، وتضاعف فيه الحسنات.
وشهر كهذا لا بد أن تستغل أوقاته، ، وتعمر لياليه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم   )الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر(. 
والصيام راحة للنفس؛ لأنه يخرج  المواد الفاسدة، ويريح المعدة، ويصفي الدم، ويطلق عمل القلب، فتشرق به الروح، وتصفو به النفس، وتهذب به الأخلاق، وإذا صام الصائم ذلت نفسه، وانكسر قلبه وخفت مطامعه، وذهبت شهواته، لذلك تكون دعوته مستجابة لقربه من الله عز وجل.

ـღ وللعشرة الاواخر من رمضان ـღ
ميزة وفضل خاص عن باقي ايام وليالي رمضان التي سبقتها
لان رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا دخل العشر شد مئزره , و أحيا ليله , و أيقظ أهله )
 وكان النبي صلى الله عليه و سلم

 يخلط العشرين بصلاة و نوم , فإذا كان العشر شمر و شد المئزر .
والنبي صلى الله عليه و سلم كان ( يجتهد فيها أكثر مما يجتهد في غيره )

كان النبي صلى الله عليه و سلم
يخص العشر الأواخر من رمضان بأعمال لا يعملها في بقية الشهر منها  : 
إحياء الليل 
 فيحتمل أن المراد إحياء الليل كله 
ومنها
 أنه كان يوقظ أهله للصلاة في ليالي العشر الأخير دون غيرها من الليالي .
ومنها

 أن النبي صلى الله عليه و سلم
 كان يشد المئزر , و الصحيح أن المراد اعتزاله النساء . و منها الاعتكاف .
و من خصائص هذه العشر :

 أن فيها ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر .
 قال النبي صلى الله عليه و سلم - :
"من قام ليلة القدر إيمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه " 
و من الأخطاء التي يرتكبها كثير من الناس في هذه العشر أن اجتهادهم في العبادة يظل ينقص شيئا فشيئا حتى يكاد ينعدم في هذه العشر الأواخر 
 وهذا خلاف هدي النبي صلى الله عليه و سلم

 حيث كان أشد اجتهادا و عبادة في هذه العشر , فينبغي أن يصير المؤمن على طاعة الله في هذه الأيام , فهي  و الله  أيام يسيرة , و ليال معدودة , يفوز فيها الفائزون , و يخسر فيها الخاسرون .
قال الشيخ ابن عثيمين :
 و إنه لمن الحرمان العظيم , و الخسارة الفادحة أن ترى كثيرا من المسلمين يمضون هذه الأوقات الثمينة فيما لا ينفعهم , يسهرون معظم الليل في اللهو و الباطل , فإذا جاء وقت القيام ناموا عنه , و فوتوا على أنفسهم خيرا كثيرا , لعلهم لا يدركونه بعد عامهم هذا أبدا , و هذا تلاعب الشيطان بهم , و صده إياهم عن سبيل الله و اغوائه لهم.
قال الله تعالى : ( إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ )
والعاقل لا يتخذ الشيطان وليا من دون الله , مع علمه بعداوته له ,فإن ذلك مناف للعقل و الإيمان .

فاتق الله اختي أخي المسلم و لا تدع فرصة هذه العشر تفوتك , و تأمل أن في هذه العشر ليلة تعدل العبادة فيها عبادة أكثر من 83 عاما , فأين أنت من هذا الفضل العظيم و الخير العميم ؟!


منقول

Admin
Admin

المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 10/06/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tgm3.a7larab.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى